الشيخ حبيب بن قرين قدس سره

الشيخ حبيب بن قرين قدس سره

( 1275هـ – 1363ه‍ـ )

 

 

اسمه ونسبه:

هو آية الله الشيخ حبيب بن الشيخ صالح بن علي بن صالح بن محمد بن محسن بن علي القريني الأحسائي ، المعروف الشيخ حبيب بن قرين . أصله من قرية القرين إحدى قرى الأحساء الشمالية ولهذا يقال له القريني وابن قرين .

 

ولادته:

ولد الشيخ حبيب قدس سره في قرية كردلان إحدى قرى مدينة البصرة العراقية في عام 1275هـ .

 

من أساتذته:

1- الشيخ فتح الله الأصفهاني ، المعروف بشيخ الشريعة.

2- الشيخ محمد بن الشيخ عبد الله آل عيثان الأحسائي .

3- الميرزا موسى بن الميرزا محمد باقر الحائري الأسكوئي .

4- السيد ناصر بن السيد هاشم السلمان الأحسائي .

 

حياته:

قضى الشيخ قدس سره أيامه الأولى تحت رعاية والديه وأسرته الكريمة في مسقط رأسه البصرة . ثم انتقل إلى مدينة النجف الأشرف ، فحضر دروس كبار علمائها كالشيخ فتح الله الأصفهاني ” المعروف بشيخ الشريعة ” ، والشيخ محمد بن الشيخ عبد الله آل عيثان الأحسائي ، حتى وصل إلى درجة الاجتهاد .

وقد عاد بعد ذلك إلى قرية كردلان بالبصرة – مسقط رأسه – فاستقر بها ، ورجع إليه أهل الأحساء في المرجعية بعد وفاة السيد ناصر السلمان قدس سره ، وكان حينها لا يزال في البصرة ، وقد ألح عليه أهل الأحساء بالنزول إليها فنزلها أوائل العام 1361هـ ، فاحتفى أهلها به . ولم تطل أيام الشيخ بعد رجوعه إلى الأحساء حتى وافاه الأجل بعد سنتين من عودته .

 

من مؤلفاته:

* أجوبة المسائل .

* كتاب دعوى وحدة الناطق .

* كتاب منار رفع الشبهات .

* كتاب نعم الزاد ليوم المعاد ، وهي رسالته العلمية لمقلديه .

 

وفاته:

توفي الشيخ حبيب في الحادي والعشرين من شهر محرم الحرام من عام 1363هـ ، ودفن في مقبرة السديرة الكبيرة في مدينة الهفوف .

وقد رثاه الشعراء بقصائدهم منها قصيدة للشيخ فرج آل عمران جاء من أبياتها:

لبس العلم الأسى بردا قشيبا *** وتجلى كاسف اللون كئيبا

راقيا في منتدى الحزن على *** منبر التأبين يدعو وا حبيبا

 وا حبيبا كان لي نورا به *** اكشف الجهل إذا غطى القلوبا

وفي قصيدة للشاعر ياسين الرمضان جاء من أبياتها:

شمس الشريعة والمنير بافقها *** وهو الدليل لمن أراد دليلا

مصداق معنى الاجتهاد وسره *** يستنبط الأحكام والتنزيلا

إيهاً حبيب الله يا مولى الورى * سيدوم حزنك في الزمان طويلا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أنظر/

1- مقدمة كتاب دعوى وحدة الناطق ، تحقيق العمران .

2- مستدركات أعيان الشيعة ج2 ص78 – 79 .


أكتب تعليقاً